السبت، 20 مارس، 2010

عيون أمّي

إلى أمّي ، وإلى كل الأمهات اللواتي ولِدن قبلها وسيولَدنَ بعدها .

والدتي مع ابنتي حياء .

عيون امّي ..
اتونّس لمّة العيلة ..
ونفس أمّي .. ايدفّيها .
ورغيف أمِّي ..
وحديث أمِّي ..
على كانون شاهيها ..
يساوي لذّة الدنيا ..
وما فيها .
وصوت أمِّي ..
ودُعاء أمِّي ..
ندا ينساب م الجنّة .
وجبين أمِّي ..
امراية للوطَن تعكس ..
حكاوي عاطرَة عنَّه .
و نفايلها ..
وجدايلها ..
وهذيك الرُّوح ..
والبنَّة .
وطَن ثاني ..
وطَن حاني ..
وطَن يبخَل على روحه ..
وطَن ينزف على ايديها .
وقلب أمِّي ..
وحنان أمِّي ..
بحر غُفران ما يغضَب ..
بحر غُفران ما ينضَب ..
بحر يغسل خَطايانا ..
ايطهّرنا ..
ايجدّد في حنايانا ..
طُفولتنا ..
وأصالتنا ..
بحكاويها ..
عن الماضي ..
عن الأخلاق ..
و المبدا ..
وعن النّجع ..
وعن البيت .. ..
وعن المسدَا ..
وعن الأرض ..
وعن الدّم اللِّي راويها .
عـيون أمِّي .. ونفَـس أمِّي ..
وحديث أمِّي .. وصوت أمِّي ..
ودُعـاء أمِّي .. و جبين أمِّي ..
وقـلب أمِّي .. و حنان أمِّي ..
وسُموّ امّي .. وكلّ امّي ..
بجلالتّا .. وفخامتّا..
وسعادتّا.. ومعاليها .
وطَن ثاني ..
وطَن حاني ..
وطَن يستوطن افكاري ..
وشراييني ..
ودواويني .. ومعانيها .

الاثنين، 8 مارس، 2010

الحلم الوديع الطفل

شالَت معاي عيونها ..
شالَت مواجع دامية .. ردَّت أنفاس وروح .
رَيت الغلا في عيونها ..
ودّ وعواطف حامية .. صامت قريب يبوح .
مدَّيت يدّي ليدها ..
ابتسمَت خجولة وسلّمَت .
بهمس الغلا كلّمتها ..
بهمس الغـرام تكلّمَت .
كلمة غلا ، بيها أهمست ..
هزَّت مشاعر .. حرّكَت وجدان .
مدَّت أيديها والمسَتْ ..
بُور وجدايب .. نبّتت ريحـان .
حسّيت بعيون الغلا .. وقـلوب العاشقين ..
شواهد بداية صوبنا .
حسّيت بعيون الغلا .. ودعوات العاشقين ..
اتبارك خطاوي دروبنا .
تبسَّـمـلنا مكـتوبنا ..
صِفيَت مشارب صوبنا .
الحلم الوديع الطّفل ..
بـخميسته وقرينه .. يدَّودَش يدينا تقوده .
الحلم الوديع الطّفل ..
شبّ وترعرع فينا .. اشتدّ وتقَاوى عوده .
وسرنا علي درب الغلا ..
بخطوة ثبات وعزّ ..
وقـلوب ما تـهـتزّ ..
مـن ريح الحـَسَـد .. والحاسدين اكثار .
وصار الغـلا بيناتنا ..
قَدر ، ودلال ، وودّ ..
وبساط رحـمة امـتدّ ..منقـوش بالنّوَّار .