الأحد، 20 يونيو، 2010

الطفولة


مَن قال الطفولة مرحلة ، وتفوت ؟ ..
مَن قال الطفولة في الكبار تموت ؟ ..
لولا الطفولة فينا ..
ما اصَّافحَت ايدينا ..
ولا كان فينا اصحاب كيف الخوت .
عِيشوا معاي شوي ..
لحظات انفعالكم ..
واذكّروا .
وين تغضبوا ..
غير في ردود أفعالكم ..
ما اتفكّروا .. تذكّروا ؟ .
مرَّات سورات الغضب ..
تعلا علينا بحورها ..
وانفاس الضغينة تختلط بانفاسنا .
ومرات يسقينا الغضب ..
كاس الغضب وشرورها ..
وتـجتاحنا رغـبة أذيَّة ناسنا .
ولمّا الطفولة تثور ..
ويطغى علينا حضورها ..
وتـمزج بريحان المحبّة كاسنا ..
نلقوا السماح دليلنا ..
للصفح والغفران ..
ونلقوا عواصف ليلنا ..
باتت نسوم حنان .
الطفولة إيمان .
في ايماننا بالله ..
براءة طفولة ..
رغم الشغب ..
والفوضويّة الرائعة اللّي فيها .
في ايماننا بالله ..
عفويّة طفولة ..
بسّ نعـرفوا كيف انتحـاموا بيها .
موجودة الطفولة معانا ..
وين تحضر يزيد غلانا ..
لولا الطفولة رانا ..
حوت ياكل حوت .

الأربعاء، 2 يونيو، 2010

أنا والبحر

في داخلي بركان يغلي ..
في سكون وصَمت .
في داخلي مارد ايعبّر ..
ع الغَضَب بالهَمت .
في داخلي ..
صحرا وسيعة موحشَة ..
غطَّت سيوف ارمالها واحاتـَّا ..
وحتَّى السّراب هجرها .
في داخلي ..
نيران تاكل فـ الحشا ..
والعين هذا حالها بدمعاتـَّا ..
اقريّب يغيب نظرها .
ومازال في عمري بقايا حلم ..
واجد عليّ اوجودهن .
بيهن انصارع في ظلام وظلم ..
عالي هدير ارعودهن .
يا طُول ..
ما روَّن تراب اجـناني ..
وسيولهِن دفَّاقة .
ويا طُول ..
ما اجّرَّعت كاس أحزاني ..
علقم لذيذ مذاقه .
طعمة ألَم حرَّاقة .
يا طُول ما جلّيت همّ بهمّ .
ويا طُول ما داويت جرح بجرح .
ويا طُول ما بدّلت دمع بدمّ .
ويا طُول ما اشتهَيت ساعة فرح .

كم ذقت لوعة حزن ..
كم ذبت ذَوبة مزن .
كم من بـحر هايج بـموج عتيّ ..
ايهـدّر أيـخوّف من بعيد هديره .
القـيته شـبيه بـموج هـايج فيّ ..
جِـيته انتونـَّس بيه في تعـكيره .
جِـيته لعـلِّي انـحسّ بيه اشويّ ..
همـِّي مـع هـمّه مـع تكـديره .
ويهـوّن ثقـيلات الهـموم عليّ ..
ونهرب شويّ من خاطري وتسطيره .
طـاحَن امـواجه الثَّايرة واهديّ ..
وصدري اعْـلِي موجه وزاد طفيره .
حسّـيت البحـر شايل عيونه ليّ ..
تركـت البحر شـايل عيوني لغَيره .
تراجَـعت تكويني الـمواجع كَيّ ..
ناداني البحر : يا بحر ،كيف السّيرة .
أمـواجي الِّلي طاحَن على شاطيّ ..
طـاحَن خجَل منَّك وطاحَن غِيرة .
وين يا بحر ماشي ؟ وليش اتـجي ؟ ..
غـرَّقـتني في بـحور همّ وحِيرة .
عدَّيت ..
ما عالبحر ردَّيت .. لا لـمت ..
زادَن أوجاعي مُوجعة ..
وبحمل المواجع همت ..
ساحب مع المجهول ..
ولسان حالي يقول :
في داخلي بركان يغلي في سكون وصمت .
في داخلي مارد ايعبّر ع الغَضَب بالهَمت .